الجمعة، 28 فبراير، 2014

لأنك مني





قالت 

رأيتك يوماً هنا 

مثل السحاب بأفق التمني 

تارةً تعانق وهم الخيال 

وتارة أراك صغيراً تغني 

تداعب نجماتٍ كانت لنا 
 
تتوه بحلمك .. تخالط فني 
 
ثم تعود تشكو الليالي 
 
وتداوي جراحك بطيف التجني 
 
فلو مات فيك الطفل الصغير 
 
ومات بقلبك لحن المغني 
 
ولو غبت عنك زماناً طويلاً 
 
ورحت تفتش بين الدروب عني
 
 فلا القمر يهديك طريقي  
 
ولا الشمس تخبرك بخيالات ظني 
 
فلا تكتوي لغيابي كثيراً 
 
سأعود يوماً لقلب المُغني  

وسأعود حتماً لجوف حروفك
 
لأني إليكَ .. ولأنك مني

________

أحمد الصعيدي

هناك تعليقان (2):

norahaty يقول...

ويابختها من
نالت كل هذا الحب

قمر وليل وغيوم يقول...

ﻓﻼ‌ ﺗﻜﺘﻮﻱ ﻟﻐﻴﺎﺑﻲ ﻛﺜﻴﺮﺍً 

 

ﺳﺄﻋﻮﺩ ﻳﻮﻣﺎً ﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﻤُﻐﻨﻲ  

ﻭﺳﺄﻋﻮﺩ ﺣﺘﻤﺎً ﻟﺠﻮﻑ ﺣﺮﻭﻓﻚ

 ﻷ‌ﻧﻲ ﺇﻟﻴﻚَ .. ﻭﻷ‌ﻧﻚ ﻣﻨﻲ 

...........
ما اصعب الغياب والفراق واكن ما اجمله وما ألذه عندما يكون الغياب مقنن بوعد او بعهد وهو انها حتما ستعود إليه مره اخرى
جميله اوى بجد قصيده تمس القلوب
رائعه كلماتك
تحياتى لقلمك الباهر