الأحد، 15 نوفمبر، 2015

ليليات ( 77 ) ضلالي



يا ليلي 

كم لهفةٍ أودَعتُها عينيكِ 

وكتبتُ الشعرَ بما فاضَ فيهِ خيالي 

ولم تزلْ لي في بقيةِ أيامي 

حروفاً كتبتُها عنكِ سهرتُ فيها ليالي 

وعبدتُ فيكِ أربعةً لستُ أعصيهُنّ

جنوني ولهفتي وتكَلُفي وضلالي 

فأما جنوني يسابقُ في خيالكِ لهفتي 

وكَلَفاً بالوهم ماتَ تَكَلُفي علي دروبِ ضلالي


الخميس، 6 أغسطس، 2015

ليليات 76 ( عاشق )



لو لم يكُ في الحبِ ليلي

ماذا سأكتبُ .. وماذا لديّ أقولُ

كتبتُ ألفَ قصيدةٍ عنكِ يا ليلي 

ولازال هجرك لحروفي شمعةٌ وفتيلُ

لازلت في هواكِ البحرُ في أمواجهِ

وصمتُ الكواكبِ الصماءُ ما لهُن أفولُ

جميلةٌ دوماً أنتِ بين حروفي  

ومن حق الحروف في الهوي التطويلُ

أقول بثورةَ بركاني فيكِ أحلي قصائدي

فيردني الشعرُ لألتقيكِ بين حروفي عاشقٌ وقتيلُ

الاثنين، 27 يوليو، 2015

بين سطوري


وكتبتُ بين سطوري 

بأنك واحتي 

ونهراً يصب الحب في أجفاني 

وأعطيتُكِ ما لم أُعطِ غيركِ 

وحين هجرتِني

راودتُكِ كي تبلغي ما شئت من أحزاني 

فكوني كيف شئت 

حجراً 

ورداً 

أو كوني 

حزناً وُجُودَه والعمر يرتبطانِ 

لكن رجاءاً لا تتكرري في وجه سيدةٍ

إذا عادت إليّ 

كسَرَتْ قلمي


وهدّت معبدي 

وأحرقت كُتبي

 وحَطّمّتْ فنجاني