السبت، 27 أكتوبر، 2012

اذكريني



لا تسلني 

كيف ضاع الحب مني في الضباب 

وانتهي الحلم الذي يوما ً 

رسمناه علي أفق التراب 

فإذا رأيت قلبي تلاشي كالسراب 

لا تسلني 

********
لا تلمني 

إذا يوماً جعلت العمر أوهاماً تغني 

وسرت ذكراك مع البعد

شعاعاً ضاع بين أطياف التمني 

فأنا أحيا بين الناس لحنا ً

فقد الحس في صوت المغني 

لا تلمني 

********
اذكريني 

إذا يوماً بعثت اللحن 

وهماً يعزينا 

ونسجته خيطاً 

بين جبال اليأس يأتينا 

يداعبنا 

يمنينا 

يسامرنا تارةً 

وتارةً يغرس سمه فينا 

بأن هواكِ مع البعد 

يوماً سيأتينا 

وإن غاب اللقا عنا 

ففي الأحلام حتماً تلاقينا 

في الأحلام حتماً تلاقينا 

اذكريني

السبت، 25 أغسطس، 2012

ألف وعدٍ

 
وعدتكِ 
.
أن أبتعد عن عينيك قليلا

.
حتي أحدد لون السماء 
.
وعدتكِ 
.
أن أتنفس بعيداً عنكِ
 .
حتي أعرف طعم الهواء
.
ووعدتكِ يا غاليتي 
.
أن أرحل عنكِ زمناً قليلا
.
وأن أغمض عيني عن كل شئٍ
.
تراه عينيّ فيكِ جميلا
 .
وألا أنظر بوجه الفضاء
.
كي لا يعكس ضياءك
.
علي سطح ماء
.
وعدت بألف وعدٍ
.
وحين رأيت وجهك
.
تلاشت برأسي جميع الوعود
.
وتاهت بعيني جميع النساء

السبت، 7 يوليو، 2012

كلامك


يا غصن مال ع التلال والضحكة مكتومة
.
يا نيل بيجري بين ضلوعه موجة محرومة
.
يا قمر بيطلع ليلاتي يغني علي المقامات
.
والغنوة محمومة
.
يا عم ياللي ضحكتك عنقود
.
حالفة لتطلع من جبين العود
.
يابنت يا اللي جمالك فاق الحدود كله
.
وكل خصلة شعر تنده ع الحلو وتقوله
.
شوق الغرام بيسيل من قلبي وعنيا
.
فتحت باب الهوي  والبحر طار بيا 
.
مديت أيديا المسه صرخ المحار فيا
.
يا شاب يا أسمر يا عود ريحان هايش 
.
لساك كلامك ع القمر عايش 
.
والمهر جنية
.
والحب بالنية
.
 يا شط جمع العاشقين
.
بالألف والمية 
.
يا صيادين الهوي إحنا الصهبجية
.
نبوس ايدين النهار 
.
يطرح مراكبية 
.
يغنوا كل يوم عني 
.
والورد ملو الجناين بيستمع فني
.
ويا المراكبية
.
 فرحان وبيغني 
.
وبيبتسم بيها لما يغنيها 
.
الكلمة تمس الحجر مهو أصله حاويها 
.
مد الإيدين يا حب وحسس  سمار لوني 
.
خلي الكلام يطلع من قلبي لعيوني
.

الجمعة، 20 أبريل، 2012

لــــــــــيلي


لم يكد قلبي يراها من سنين
.
لكن شيئاً شدني نحو الجدار
 .
شدني نحو الأنين 
 .
أنا وليلي وبعض ذكرياتٍ
 .
كانت لنا في زمنٍ
 .
 أظنه زمني الحزين
 .
كانت شموع الحب لنا تضئ
 .
فترد تعب المتعبين
 .
كنا إذا ما جف نهر الحب
 .
نضرب في ربوع الأرض نهراً
 .
يروي ظمأ العاشقين
 .
وحمامات كن فوق جدار البيت  يغنيننا
 .
ألهبن في قلبي الحنين 
 .
لازلن فوق سقف البيت يقرأن الهديل
 .
ويرتلن معي وجعي الدفين 
 .
وعلي الجدار رحت أنظر قلباً رسمناه
 .
وبه حرفين لنا نقشناه ككل العاشقين 
 .
ناداني 
 .
أءنت الذي كنت يوماً هنا معها ؟
 .
وجلست إليه وقصصت أخباري
 .
وما فعلته بيّ السنين
 .
وكيف مات الحب بين ضلوعنا 
 .
وكيف ضاع من يدنا الحنين
 .
وكيف صرنا إلي ما صار إليه كل المنهكين
 .
أهٍ ياحب
 .
كل ما عشته معها عشت أذكره
 .
تراكِ يا ليلي تذكرين ؟
 .
وتوهمت كذباً وجهها
 .
كوجه أيامي علي ثقب الزمن 
 .
وترد عني أسئلتي
 .
أصبحت مثلك أنام في كل المدن
 .
ليس لي وطن سوي عينيك 
 .
وليس لي أبداً سكن
 .
أسكن بيتاً غريباً أظنه بيتي
 .
وألتقي زوجي علي سريري  بلا ثمن
 .
شخت كمثلك
 .
شـّـيخـَـني الهجر وقلبي الحزين
 .
وما عدت أخشي تجاعيد السنين
 .
الحب يا قلبي أنا 
 .
كمثل القيد في كف السجين
 .
آهٍ يا ليلي .. يا مهد الطريق
 .
أصبحت بعدك  كالظل بلا رفيق
 .
وجعلت منك قصيدة ً داخلي
 .
تجري بشرياني وتخذتها دوماً صديق
.
ويا حب جئتك 
 .
وألقيت علي كتفيك الأماني
 .
لم أعرف الأحزان عمري 
 .
وظننت علي أعتابك سأشدو بالأغاني
 .
وكان قلبي كالزهور 
 .
وخرجت منك حطامَ  وهمٍ
 .
وحرفاً يغتال أحلام الشعور
 .
واليوم ألقاك وحدي ها هنا
 .
وهناك  معشوق مات سهواً بيننا
 .
وباتت الذكري لحناً يعزينا
 .
وجلاداً يمنينا
 .
بأن هواها مع البعد
 .
ربما يوماً سيأتينا
 .
وإن جدلاً غاب اللقا عنا
 .
ففي الأحلام حتماً تــَـلاقينا 
 .
أنا وليلي وبعض ذكريات
 .
كانت لنا
 .
في الأحلام حتماً تــَــلاقينا

الأحد، 11 مارس، 2012

خــرافــاتـي


شطأن الحب تناديني
.
وماعدت أحن لشطآني
.
الموج الأرزق يرميني
.
فيهز بقايا وجداني
.
والدمع قريناً يملكني
.
ويغني لحزنيَ ألحاني
.
وبطاقة أشواقي شاخت
.
شيّخـَها الليلُ وحرماني
.
وتصاوير حبيباتي شبحاً
.
منقوشُ بأعلي جدراني
.
من يملك صكاً يشريني
.
من قيد الحزن وسجاني ؟
.
من يعرف درباً ينسيني
.
خارطة الحب وعنواني؟
.
من قال بأن خرافاتي
.
أزهرت الشعر ببستاني؟
.
وبأن حروفي إن ترقص
.
يتغني العالم ببناني
.
وبأن دواتي إن ترسم
.
يهتز العشب لألواني
.
من قال الحب تراتيلٌ
.
منبتها دوماً بلساني ؟
.
وأنا لا أحسن وصف الحب
.
ولا أملك حساً بكياني
.
ضيعني الحب وضيعني
.
مع الحب برودة شطأني
.
لو أعرف طوقاً ينجيني
.
أهٍ لو كان بإمكاني
.
لأوقدت تصاويري ناراً
.
تجتاح بقايا أحزاني
.
ولعلقت علي قبة بابي
.
أتعبني الحب وأعياني
.
لو أعرف طوقاً ينجيني
.
لسحلت الحب لأكفاني
.
ولكتبت لحزمة عشاقي
.
أغلقت صحيفة هذياني

الخميس، 1 مارس، 2012

لا


يا دمع
.يا طفل بين العين يبكي
.وراح عند جدار الخد يشكي
.ويكتب كلمة
.ويحفر تحت جفن العين نجمة.

.لازلت سيد العشاق
.أذكر حروف الحب في لغتي
.وأبعثر طفولة كانت
.تلهو فوق قاصرتي
.وأزرع الأشجار علي خصرها
.فتطرح ورد الحب في رئتي
.يا دمع إنجدل كيف شئت
.أو إرحل عن الدنيا غريبا
.فلست أنا من يستكين لحزنه
.لا ولن أبقي وحيدا
.لازلت بين العاشقين قديسا
.يحاوره العاشقون
.وكل السعادة أن يجيبا

السبت، 25 فبراير، 2012

عــــهـد


قولي أحبك واستبيحي غروري

وازيحي الحزن من سقيع سطوري

كمثل الحرير يلفني بحنانه

لفيني وذوبي تحت دفئ حريري

وهاتي عطورك كيف شئتِ فإنما

عطورك بحرٌ تذوب فيه عطوري

تخذتك من نساء العالمين حبيبةً

والبستك التاج أميرةً بقصوري

ولن تكون غيرك ذات يوم حبيبتي

ذاك عهدٌ بيني وبين ضميري


الجمعة، 24 فبراير، 2012

جــــناح الـشوق


الليل .. والحرف .. والقلم

ونجوم السما شمعات

بتلم حزن المشاعر

وترش مع النسيم حبات

تحيي ظلام شاعر

وتبدر احلام بالامل جايات

الموج سبيلي

وسلسبيل عنيك نهري

تطر ح ورود

وتمحي أحزان ملت عمري

الليل .. والحرف .. والقلم

وأنا وأنتي والنسيان

لو جف يوم القلم

أو حرفه قاد أحزان

الليل يلم الهوي

ويبعد عن الهجران

يحلم بحضن العنين

يسقيكي شهد الحنان

واللمسة ملو الايدين

متعطرة بريحان

علمتي قلبي الهوي

يا حلم مستني

عشقت فيكي النهار

والرمش والنني

يا سحر فرعوني

وعوده متحني

إفرد جناح الشوق

قبلن تضيع مني

الاثنين، 20 فبراير، 2012

ســـــــمراء


 
قــــولي أحبك ثـــلاثاً
.
فـــتـقول
.
أحبك .. أحبك .. أحبك
.
وتسأل  .. أتُحبــني ؟
.
أُحِـبُكِ وظلالُ الشمسِ تـَشْهدُنــا
.
سنصيرُ طيوراً في سماءِ الكونِِ
.
ثم نعودُ نسلكُ أخر الليلِ مرقـدِنــا
.
تتفتحُ وردتــــــــان
.
وتمطرُنا سحابتان
.
وتظلُنا نجمتــــان
.
كضياءِ شمـــعدان
.
حتي كأنا
.
من التخيلِ نسألُ كيف كُـنا
.
قلنا عن العشاقِ أكثرَهـــم
.
ليسوا مثلنا .. وليتنا ما قلنا
.
ساعاتُ الهجرِ كانت خلفنا تجــــــــري
.
والـذكـريـات الـ بيـننا كـانت تـــطاردنـا
.
ســمراء أحـاسـيـســـنا أصبــحت حطـباً
.
فلنــــعترف أن الحــب صــار يُــزعجنا
.
لنعــــترف أن جـــبال الـــوهم تَهَــدمـت
.
وأنـــا كـقـلـــوبِ أطـــفالٍ قــــد تغـــيرنا
.
مــــاذا يفـــيدُ عقاربُ ساعــةٍ مشتاقــــةٍ
.
لميــــعادٌ بـــــعـده تنــــهار قـلــوبنا مِـنا
.
رســـــائـلُـكِ مـــا عـــــادت تناديـــــني
.
ورســـــائلي عــــندك تفــــقدُ المـــــعني
.
وعِــــطرُك عـــلي الأريــــــكةِ يــــفوحُ
.
ولا أذكــــــرُ أنني ســأعــــيرُهُ شـــأنــا
.
تـــاهت خـــيوط الشــمـس فــي مــأقينا
.
فصــــارت حــــياتُـنا لا تـمـــلكُ اللونا
.
ومـــياهُ الحـــبِ الـــتي كنا نجـــدِدَهـــا
.
ونسقيها الـعالــم شــهداً َمــــن أصابعِنا
.
مـــالها جــــفتْ فــلا حــــدائقُ حـولها
.
ولا زهــــــــورٌ تنـبت إن تـَصافَحْـــنا
.
والــفراشاتُ الـــتي كــــانت تــطوف
.
بنا الكونَ وفي لحظاتٍ كانت تـُرَجِعنا
.
مـــالــها هـــجرت ديـــارَ الحــــــبِ
.
فصــــرنا لا نــــراها عند نوافِـــــذنا
.
ضـــاعَ الــــوجــــدُ بـــــين قــــلوبـِنا
.
وفـــــقدنا الحـــــبِ بــــــين أضلُعِـنا
.
ضــــاعت أحاسيسُنا رغــــم الشوق
.
وضــــاعت أمـــانينا مثلما ضعــــنا
.
قلنا كــــثيراً أننا كـــكـل العاشقــــين
.
وأنـــا سنــــعزفُ للــــهوي لحـــــنا
.
قلـــــنا كـــــثيراً حتي أننا
.
بين كهوفِ الغيمِ قـد عشنا
.
ليتنا حـــــــين قلنا تبخرنا
.
حــــتي لأنــــــا تمنــــينا
.
مـــا التقــــينا يـــــومــــاً
.
وعـــن الحــــبِ ما قـُـلنـا
.
..ولا قلنا عن العشاقِ أكـــــــــثرَهـــم
.
.ليسوا مثلنا .. وليتنا لــم نحسن الظنا

الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

يـــوم ميلادها


نــَـظـَـــرَتْ فــــي وجــهي وقـــالت




يوم الخميس يـــــــوم مــــــيلادي


عـــلي جـــــدار القـــــمر موعدنا


فلتكتب عـــلي سطــــحه أمجادي


هــــذا النــــجم أســــمع نبــــضه


يهمس لـــي .. يال شوق فؤادي


وذاك طــــائر يشدو بإحساسي


وهناك كوكب ..من بعيد ينادي


سيتلألأ الكــــون فـــــي ليلـــتي


كضوء شموع فـوق كوم رماد


وجهك يا صديقتي أراه شمسا


تضــــئ كــــل حــــدود بلادي


يبصر الأعـــمي مسار طريقه


ويحــــفر حضارة الاجـــــــداد


ويضاجع بجماله نساء العالمين


وينشر بين الــــــوري أولادي


ويعيدني إلــــــي وزن قافيتي


شاعــــرا ..بعد طــول رقادي


يا لهفتي ..يا يــــوم ميـــلادها


أنسيتني بإنتظارها مــــيلادي


وحملتني إلي مرقدي كسوسنة


من الحسن تضئ فوق وسادي

الخميس، 2 فبراير، 2012

العيار فالت


أخر كلامي ليكي كلمة حب
.
هأقولهالك خلاص وأمشي
.
وأمسح دموعي من علي رمشي
.
ييجي بكرايا أو ميجيش
.
تغني دنيانا أو حتي متغنيش
.
أصبح بدونك طفل يتيم
.
أو حتي ما أتيتمشي
.
خلاص هأمشي
.
وأبقي لوحدي في الملكوت
.
وأنسي اللي حبيته
.
جناين و سكك وبيوت
.
مادمتي بتجهلي شانك
.
وبتقولي بكل غباء
.
 هديت مدنتك
.
 وكسرت صلبانك
.
وقطعت لون خضرتك
.
وحطمت جدرانك
.
وغيرت لون نيلك
.
وحرقت فدانك
.
ونسيت احساس ندهتك
.
وكرهت أحضانك
.
يا مصر وانتي أحزاني وموالي
.
وهمي زعزوتي وجرحي
.
يا دبكة حزن حسيتها
.
وفرحتلها لما خلص فرحي
.
وحبة دمع ويا الهم
.
خديهم أهم
.
متلونين بالدم
.
شايلين جراح الميدان
.
متعطرين بالسم
.
طاروا في ليلة عيد
.
ومحتاجيني أكيد
.
ورأس مالي شُـــح
.
عليل وساير بين الأهالي يكــُح
.
وناسي أحلامي
.
ماشي ضرير لكين الحزن قدامي
.
وعزوتي فني
.
عرفني في أفراحي
.
ووقت أحزاني قام إنشغل عني
.
وسابلي العيار فالت
.
وكل خاينة علي أختها مالت
.
وكل خاين ماشي يتآلت
.
وهما العدو التالت
.
وصوت الميدان بيصرخ ويندهلي
.
كل الدماء كان أصلها جهلي
.
أسمع صراخه والجرح فيا يئن
.
ولادك يا مصر كلهم أهلي
.
أنا اللي بفرحلك وأغزلك المواويل
.
أنا اللي بأحزنلك والدمع مني يسيل
.
عمري ماشفت الخيانة
.
راقدة في أرض الليل
.
غير علي ترابك
.
وموصدة بابك
.
تاكل في أحبابك
.
بأحلم بقلبي يعيش
.
فارد بطوله ع الجناح والريش
.
متزعليش
.
هييجي يوم لازم نعيش
.
نلم الكل حوالينا ونغني
.
بلدي يا بلد الغريب
.
.يا دمعة مابين الرمش والنني
.
يا قلب بين الضلوع
.
داسوا علي ترابه وخدوه مني
.
راجع أنا لنيلك
.
راكب علي خيلك
.
وأرسمك عروسة قبل الفرح تتحني
.
أوعي يطول البعد تنسيني
.
أنا اللي تراب أرض الوطن
.
أتنسج طول غربتي مني

الأحد، 29 يناير، 2012

غالـيــتي فـــي ســطوركتابي



خــطبَ الشاعـــرُ مخــتالا ًفـي قـبيــلتِه
.
يــالــــيت كـــل الشـــباب مـــثل شـبابي
.
ويـــالـــيــت الـــعــاشقـــين جميـــعهم

يَستـقون حــرفي في حضرتي وغيابي

أنا جعـلت الشـعر حفــنة ًفـــي يـــدي

وفتحتُ للحــرفِ بـابـا ًفـوق قبةِ بابي

وجمعتُ الكواكبَ ترقصُ عـند نافذتي

وأضأتُ النــجومَ مـــن ضــياءِ شهابي

أنــا وجـــهُ الحـــب ِفـــي ظــل ِالـمدي

 أفـــوح ُعـِطــراً عـــلي رُبــي أهدابــي

وطـــيورُ الكـــون ِتــعـرفـــني عــَـازفا ً

وترقصُ عند الفجــر مـــن جميل ِ ربــابي

ومــوج ُالـبــحر يحاكــــيني هـــا هــــنا

ويُصـــلي الحـب للــعاشــقين في محرابي

ويُقَبل الفـــيروز صباحا وجــــه نافـــذتي

ويُعــَــطِرُ الكـــون َمـــن أريــــج عبابي

أنــــا شــــطرُ هـــذا الكـــون ِوبــــريقه

والأخـَـــرُ غالـيــتي فـــي ســطوركتابي

تــــارة ً أجـــدِلُ خِصــالــها بــماءِ الغــيمِ

وتــــارة ًأكـــحِل رمـُــوشها مـن أعشابي

وأغـــسل عيـنــيـــها بــــــماء محـــبــتي

وأحــجُـبُ وجــهَــَها مــن حـريـــر نقابي

وأعـَــضُ عــلي عــــين ِالرجالِ فلا يروا

وجه حـبيبتي ويُـــستباح شبابي
.
فصـــرت بـــين الناس أغـــزل قصـــيدتي

وأجـُــــر الشــــعراء فـــي حـــروف ِركابي

وســـأبــقي مـــادمـــت ُعــــمري شـــاعــرا ً

أُعـــــلِم العــــشاق الحــب فــــوق هــضابــي