الجمعة، 20 أبريل، 2012

لــــــــــيلي


لم يكد قلبي يراها من سنين
.
لكن شيئاً شدني نحو الجدار
 .
شدني نحو الأنين 
 .
أنا وليلي وبعض ذكرياتٍ
 .
كانت لنا في زمنٍ
 .
 أظنه زمني الحزين
 .
كانت شموع الحب لنا تضئ
 .
فترد تعب المتعبين
 .
كنا إذا ما جف نهر الحب
 .
نضرب في ربوع الأرض نهراً
 .
يروي ظمأ العاشقين
 .
وحمامات كن فوق جدار البيت  يغنيننا
 .
ألهبن في قلبي الحنين 
 .
لازلن فوق سقف البيت يقرأن الهديل
 .
ويرتلن معي وجعي الدفين 
 .
وعلي الجدار رحت أنظر قلباً رسمناه
 .
وبه حرفين لنا نقشناه ككل العاشقين 
 .
ناداني 
 .
أءنت الذي كنت يوماً هنا معها ؟
 .
وجلست إليه وقصصت أخباري
 .
وما فعلته بيّ السنين
 .
وكيف مات الحب بين ضلوعنا 
 .
وكيف ضاع من يدنا الحنين
 .
وكيف صرنا إلي ما صار إليه كل المنهكين
 .
أهٍ ياحب
 .
كل ما عشته معها عشت أذكره
 .
تراكِ يا ليلي تذكرين ؟
 .
وتوهمت كذباً وجهها
 .
كوجه أيامي علي ثقب الزمن 
 .
وترد عني أسئلتي
 .
أصبحت مثلك أنام في كل المدن
 .
ليس لي وطن سوي عينيك 
 .
وليس لي أبداً سكن
 .
أسكن بيتاً غريباً أظنه بيتي
 .
وألتقي زوجي علي سريري  بلا ثمن
 .
شخت كمثلك
 .
شـّـيخـَـني الهجر وقلبي الحزين
 .
وما عدت أخشي تجاعيد السنين
 .
الحب يا قلبي أنا 
 .
كمثل القيد في كف السجين
 .
آهٍ يا ليلي .. يا مهد الطريق
 .
أصبحت بعدك  كالظل بلا رفيق
 .
وجعلت منك قصيدة ً داخلي
 .
تجري بشرياني وتخذتها دوماً صديق
.
ويا حب جئتك 
 .
وألقيت علي كتفيك الأماني
 .
لم أعرف الأحزان عمري 
 .
وظننت علي أعتابك سأشدو بالأغاني
 .
وكان قلبي كالزهور 
 .
وخرجت منك حطامَ  وهمٍ
 .
وحرفاً يغتال أحلام الشعور
 .
واليوم ألقاك وحدي ها هنا
 .
وهناك  معشوق مات سهواً بيننا
 .
وباتت الذكري لحناً يعزينا
 .
وجلاداً يمنينا
 .
بأن هواها مع البعد
 .
ربما يوماً سيأتينا
 .
وإن جدلاً غاب اللقا عنا
 .
ففي الأحلام حتماً تــَـلاقينا 
 .
أنا وليلي وبعض ذكريات
 .
كانت لنا
 .
في الأحلام حتماً تــَــلاقينا

هناك 16 تعليقًا:

أحمد الصعيدي يقول...

زرعنا الحب أشواقا
فعض الكل أيدينا
وقلنا الليل يجمعنا
فقام الهجر يسقينا
ونقشنا علي عرض السما قلباً
...فأغرق كل وادينا
وضاعت أحلامنا منا
ولم نعرف مراسينا
ليتنا حين قلنا تبخرنا
ولم نعرف للهوي دينا

فتفوتة سكر يقول...

وعلي الجدار رحت أنظر قلباً رسمناه .وبه حرفين لنا نقشناه ككل العاشقين .ناداني .أءنت الذي كنت يوماً هنا معها ؟ .وجلست إليه وقصصت أخباري .وما فعلته بيّ السنين .وكيف مات الحب بين ضلوعنا .وكيف ضاع من يدنا الحنين .وكيف صرنا إلي ما صار إليه كل المنهكين .أهٍ ياحب


جميلةاوىاوى اوى استاذى
تستاهل برافو برافو برافو

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

لا ادرى اهى مجرد مصادفة ام هو قدر كتب على هذا الاسم (( ليلى )) ههههه كل قصيدة تنسج مع هذا الاسم تكون رائعة ومتميزة ولها وقعا فريد على المشاعر



.
كنا إذا ما جف نهر الحب
.
نضرب في ربوع الأرض نهراً
.
يروي ظمأ العاشقين
.

هذا المقطع من القصيدة هزنى بشدة واثر بى كثيرا ...رااااااااااااائع


احسنت اخى احمد واشعر بصدق وعمق الكلمات واحساس رقيق


لكن لى ملاحظة بسيطة هنا :

.لازلن فوق سقف البيت يقرأن الهدير

اعتقد الكلمة تكون (( هديل )) فالهديل صوت الحمام اما الهدير فصوت الماء



احسنت وابدعت باذن الله ....قصيدة متميزة

بارك الله فيك اخى
تحياتى الدائمة لك

لـــولا وزهـــراء يقول...

فترد تعب المتعبين
.
كنا إذا ما جف نهر الحب
.
نضرب في ربوع الأرض نهراً
.
يروي ظمأ العاشقين
.
وحمامات كن فوق جدار البيت يغنيننا
.
ألهبن في قلبي الحنين
.
لازلن فوق سقف البيت يقرأن الهدير
.
ويرتلن معي وجعي الدفين
.
وعلي الجدار رحت أنظر قلباً رسمناه
.
وبه حرفين لنا نقشناه ككل العاشقين
.
ناداني
.
أءنت الذي كنت يوماً هنا معها ؟
.
وجلست إليه وقصصت أخباري
.
وما فعلته بيّ السنين
................................
حلوة جداً الابيات والحوار والوصف
رسمت لنا بريشتك قصة تترجم ابياتها لصور رتوشها حزينة لكنها جميلة
سلمت اناملك
وكما دعواتي لك دوماً بارك الله في قلمك

لولا

النسر المهاجر يقول...

.
واليوم ألقاك وحدي ها هنا
.
وهناك معشوق مات سهواً بيننا
.
وباتت الذكري لحناً يعزينا
.
وجلاداً يمنينا


رائعة جداجدا

Story pain يقول...

كنا إذا ما جف نهر الحب
.
نضرب في ربوع الأرض نهراً
.
يروي ظمأ العاشقين


لا أجد تعليق أمام هذه الأبيات الرائعة

دام ابداعك

NooR alWa6an يقول...

كتبت فـ أبدعت اخي احمد

وفقك الله

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا احمد
وتبقى لذكريات طقوسها الرائعة
حين تناولها حرفك بهذا الشجن "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

جايدا العزيزي يقول...

أيا تؤام الروح

اى الفجرين أصدق حرفك ام السماء ؟

اى السحرين اروع شعرك ام المساء؟

أخبرنى كـــــــ نبض القلب اسمعك من الهمك؟

ومن من اغرااااااااااك؟؟؟؟؟؟؟؟

رفقا بفؤادى المتيم يا سيدى

فلم اكن وايااااااااااااك

استحلفك بحرفك النقى البلورى

أملأ كفيك بى حين انهمر

فلن التقيك فى العمر سوى مرة

فحرفك صار انيسى

كل صباح وكل مساء

انت وحرفك لاشئ سواكم ونيسى

أعشقك حد الامتلاء

ولا احد سيعتلى عرش الفؤاد سواك

اعشقك حد الارتواء
فانا الوحيده القادرة على تغير عناوينك
الوحيده التى ترسم بحروفها ماتصبو له نفسك من ازهار نديه تستنشقها كل حين

انا القادرة على ضرب كل حدود تقصلنا وكسر اسوار صمتك

انا من تهوى امتطاء جواد حرفك الجامح
فتهتز اركان الرجال غيرة منك

أعشقك

أعشق حضورك --- عينيك

حتى بت اعشق احرفك أكثر من احرفى

أيا نبضى

لى الشرف والترف والفرح

ولكـــــــــــــــ

الملك والنعيم والحب وقلمى

لكـــــــــــ وحدك

روحى

عقلى

قلبى

هذا الصباح مختلف دائما انثر بين بستانك ازهارى

فأذن لى اليوم ان اغفو على مهد حرفك قليلا

وان اجدل منها ارجوحه تغمر احلامى

تظللنى تسحرنى وبرحيق انفاسك تغمرنى
لن انسى ورودى لروحك

ودى وورودى

كنت هنا

جايدا

فارسة بلا جواد يقول...

في الاحلام حتما تلاقينا .. كم رائعة برافو عليك.

emad_abdou يقول...

جميلة جدا جدا ,, وعلى فكرة انا بحب اى قصيدة فيها كلمة ليلى لوقعها على اذهاننا بالحب والرومانسية ,, كم انت رائع يا امير الشعر المصرى

خالد أبجيك يقول...

أسلوب ينبض بأحاسيس دافئة.. استمتعت بالقراءة.. شكرا لك..

كنت هنا..

فرح كانامي يقول...

قصيدة جميلة احمد ^ ^ , كيف حالك ,لقد مر زمن ..

غير معرف يقول...

جميلة

جسر الى الحياة يقول...

.وظننت علي أعتابك سأشدو بالأغاني .وكان قلبي كالزهور .وخرجت منك حطامَ وهمٍ .وحرفاً يغتال أحلام الشعور .واليوم ألقاك وحدي ها هنا .وهناك معشوق مات سهواً بيننا
كلمات لمست الجرح واعادت الالم من جديد
تحياتى

العاب فلاش يقول...

nice blog