الاثنين، 20 يناير، 2014

علي ربيعك





يا حب 

للسكاري في العشق واحتين 

ولي واحة تئن في وجداني 

رحلت إلي الحب لعلني أجد المني 

فوجدتني أسير سجنٍ بلا قضبانِ

وحملت أحلاماً تلاشي حلمها 
 
كما تلاشي فوق الرماد دخاني 
 
وغرقت في وجع البعاد وما حصدت 
 
إلا زهوراً تشيخ في بستاني 
 
تــُــراني نسيت أبعاد قصيدتي 
 
أم تراه تآكل بين السطور مكاني؟ 
 
أنكرت أحزاني علي ربيعك يا حب 
 
وصرت أجهل بين الوري عنواني 
 
أنكرت اسمي علني ألقاك يوماً 
 
وحين وجدتك  يا حب ... تصدعت جدراني 
__________
 
أحمد الصعيدي

هناك تعليق واحد:

norahaty يقول...

جميلة يا استاذ أحمد
تســــــــــــــــلم أيدك