الأربعاء، 29 يناير، 2014

ليليات 37 ( بُهتانا )






وداراً لو مَلَكْتُ ساكنَها 

لبلغنا يا قلبي من الحياةِ مُنانا

تسبقني إليها أشواقُ ضلوعي

كلُ ضلعٍ مني زرعتُه ريحانا

وحروفاً كتبتُها عنها يا قلب 

ذَهَبَتْ هي .. وبَقِيتُ انا بأحرفي حيرانا 

حيناً أُداعب قمراً بقبةِ دارها 

وأطوفُ حولَ جدارها أحيانا 

أُرَدِدُ فوق لساني بعض قصائدي 

وأُصَلِي للهَويّ في هجرها بُهتانا 

أنا صنعتُ الحب وسميتُه ليلي 

وناديتُه يوماً بالحبيب فكانا 

وكتبت لها يا قلب الشعر كما أري 
.
ومددت لها من مد الحروف زمانا 
.
وغنيتها حيناً من الدهر إلا أنني 
.
عدت منها وليس لي بين العاشقين مكانا 

________

أحمد الصعيدي


هناك 3 تعليقات:

حاول تفتكرنى يقول...

لا تعرف كم ترتاح نفوسنا في واحة حرفك

تحياتي

قمر وليل وغيوم يقول...

كم هى جميله كلماتك
تأخذنا الى عالم اخر عالم كله يتغنى بالعشق
وهنيئا لليلى بك
اسعدتنى.مدونتك جدا
وعلى فكره انا بتابع مدونتك من زمان
اتمنى التواصل
واتمنى ان تزور مدونتى
سعيده بمرورى هنا

قمر وليل وغيوم يقول...

اين الجديد ياملك الشعراء؟؟؟

انا عندى طلب

بص اولا انا متابعاك من زمان جدا وكنت بدون زمان ايام ما كان التدوين لسه بخيره والناس مكانتش تعرف لسه الفيس بوك
كانت المدونات متفاعله اوى اوى ونشطه اوى اوى اوى مكناش بنلاحق من كتر التعليقات
انا التعليقات عندى كانت زمان بتوصل ل150 تعليق واكتر

المطلوب منك ان يبقى فى تفاعل وتواصل يعنى زور المدونات ووضيفهم عندك عايزين نرجع التدوين تانى زى زمان
اه الوقتى بقى فى ناس قليله اوى بتدون بس عايزين كلنا نتفاعل مع بعض وننشط التدوين
على فكره انا بحزن اوى اما الاقيك منزل بوست وفيه شعر خطير وتوحفه جدا ومالاقيش عليه اى تعليق او الاقى 2تعليق فقط بجد بزعل

ومتنساش ترد على كل كومنت عندك
تحياتى
فى انتظار الجديد