الخميس، 16 يناير، 2014

خطايايّ





لا زلت أذكر عندما كنا صِغاراً

وحبك كان يلهمني حنيني

يغسلني 

يطهرني 

ويحملني في رحاب حضنٍ يحتويني 

كان حبكِ يجري في ضميري 

يسحل خطايايّ

ويغرس حُلماً من كثرة الأشواق عبثاً يشتهيني

بعضُ أرضي كنتِ 

بعضُ عرضي كنتِ

بعض وهمٍ حطم لي سنيني

ليست هناك تعليقات: