الخميس، 19 سبتمبر، 2013

ليليات ( 25 ) أميرةً وكفيلا





ألا ياليلي
.
يا مالكاً رغمَ الهجرِ قلبي 
 .
هلا اتخذَتِ إلي الوصالِ سبيلا ؟
 .
هلا دَنَوْتِ منَ عليلٍ بيساري بُرهةً
.
وتَخَذتِه من دونِ العالمينَ خليلا ؟
 .
نَذراً لي بين العبادِ نَذَرتـُه لئن عُدْتِ
 .
 لأَزرَعَنّ بكلِ شُريانٍ  داخلي إكليلا 
 .
ولأُوقِدَنّ سماءَ الكونِ فوقَ نجومها 
 .
نَجماً يُداعبُ نَجمةٍ بيديهِ .. فيُنجِبانِ نبيلا
.
 ولأُغَيِرَنّ التقويم .. صيفاً يأتي مرغماً 
 .
بين الشتاءِ فيطرحانِ ربيعاً علي الأنامِ جميلا 
 .
ولأُعْلِنَّنكِ فوقَ نساءِ العالمينَ أميرةً
.
وأنا مع وُصَالكِ بما زَعَمْتُ كَفيلا
.
__________
.
الله أكبر  من كل حرف كتبته
.
هي همهمات شعراء ليس إلا 
.
_________________
.
سلام  عليّ
.
سلام عليها 
.
وعلي القارئين 
 .

__________
.
أحمد الصعيدي

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

صباح الخير
سلاما عليك في كل وقتا وحيناوسلمت وسلم قلمك النبيل وسلم عقلك المبدع وسلم الله قلبك دائما بجد وبدون مبالغة كل ماقرئتة في تلك المجموعة ممتاز ممتاز وتسلم وتسلم يمناك ايها الصعيدى المبدع ... واقول لك ان كنت بهذة الكلمات تنهيها فلا تطيل بنا الانتظار للمجموعة القادمة متمنية لك كل التوفيق وفى حفظ الله .
انسانة

أحمد الصعيدي يقول...

غير معرف

أشكرك بشدة هي سلسلة أحببت أن أكتبها ولا اعرف متي منتهاها إلا أنني أعتقد أن الراحة من عناء الكلمة يستلزم البعد لفترة لينضج القلم حتي لا أتقيد بروتين الحزن أو يتغلل داخلي إحساسه وهو ليس من طباعي


أشكرك كثيرا علي متابعتك وعلي تعليقاتك