الاثنين، 21 أبريل، 2014

ليليات 61 ( كيف شاء )





هجرته ليلاه 

فعانق الحرف وأصبح ساحِرا

وكسر القيود التي بين الضلوع

فلا ينسي أو يسامح 

ولن يطيب لحسن حبيبٍ أو أن يغفرا

وتخذ بيتاً في السماء  

فتعزز أن يسكن بين أوكار الثري 

تقطر منه الحروف علي العشاق 

وينثر الحلم بين اطياف الوري 

تشكل كيف شاء إلا انه 

في مدن العاشقين كان وما دَرَي 

ووضع رأسه ليشبع عينيه نوماً 

وصحي فوجد نفسه بين الخلائق شاعرا

_________

أحمد الصعيدي

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...


الله الله الله عليك ياشاعر

وصف الشاعر لحاله بقا

دام قلمك يمطر لنا
حروفه الذهبيه

دومت أجمل شاعر
( ع . ش )