الأحد، 25 أغسطس، 2013

ليليات ( 2 )




أحِبُ ليلي وأنا في هواها مُـتيـَمٌ

ولستُ أري في سواها ما كان يكفيني

قالوا جـُـنِنت بمن تهوي 

فقلت لهم 

وعشقي يَعدو أوهامَ المجانـــــــينِ

الحبُ يا لائمِيّ لا يشفـَي مُعَـذَبــَـهُ

ولكنه يَهذي كالمجذوبِ من حينٍِ إلي حينِِ

__________
أحمد الصعيدي

هناك 13 تعليقًا:

Gamal Abu El-ezz يقول...

ماشى يا عم قيس حب فى ليلى براحتك :)
بس جميلة :)

غير معرف يقول...

ياليتنى ليلى
ودى وتقديرى ...انسانة

غير معرف يقول...

ياليتنى ليلى
ودى وتقديرى ...انسانة

غير معرف يقول...

ياليتنى ليلى
ودى وتقديرى ...انسانة

أحمد الصعيدي يقول...

gamal abu el--ezz

أجمل مل قيل في الحب قيل في ليلي

أحمد الصعيدي يقول...

غير معرف


أشكر شعورك

غير معرف يقول...

بارك الله فى ليلى وشاعر ليلى الجميل
ودى وكل الاحترام للشاعر وليلاة.
انسانة

أحمد الصعيدي يقول...

انسانة

ليلي دوما ملهمة الشعراء

ودى وكل الاحترام لكِ ولليلي

غير معرف يقول...

وانا اشكر زوقك وساظل احييك على
اسلوبك الجميل وكلماتك الرقيقة
لك منى كل الود وارق الاْمنيات
وفى انتظار جديدك
في امان الله
انسانة

غير معرف يقول...

والان فهمت لما انا كنت هنا!

أحمد الصعيدي يقول...

اكشفي عن شخصك او سألتلك بالله الا تعلقي فأنا لا أجيد لعبة المجهول وكي تظل احترامي لكل من يمر بمدونتي بأصله وظله

غير معرف يقول...

طيب أنا أسفة وأعدك أننى لن أزعجك
مرة أخرى فى أين من أعمالك ولكن لن
أعدك بأننى لن أقرء لك .
مرة تانية لك أسفى وأعتذارى.
كل الأحترام هو لك ..
دعائى لك دائما أن تكون بخير.

أحمد الصعيدي يقول...

علقي كيف شئتِ وأنا اسف لردي


ربما دفعني علمي بمن لم يعلق لفعل ذلك فعذراً
علقي كيف شئت واعتذر مرة اخري لردي في انتظار تعليقاتك
وأشكرك لسعة صدرك وتحمل عبء حرفي الثقيل الذي رددت بع عليك ِ

أكرر اعتذاري وعلي الرغم من انني كنت اود معرفة من يعلق لكن الان لست شغوفا به لرغبتك في عدم الظهور