الاثنين، 27 يوليو 2015

بين سطوري


وكتبتُ بين سطوري 

بأنك واحتي 

ونهراً يصب الحب في أجفاني 

وأعطيتُكِ ما لم أُعطِ غيركِ 

وحين هجرتِني

راودتُكِ كي تبلغي ما شئت من أحزاني 

فكوني كيف شئت 

حجراً 

ورداً 

أو كوني 

حزناً وُجُودَه والعمر يرتبطانِ 

لكن رجاءاً لا تتكرري في وجه سيدةٍ

إذا عادت إليّ 

كسَرَتْ قلمي


وهدّت معبدي 

وأحرقت كُتبي

 وحَطّمّتْ فنجاني

هناك 6 تعليقات:

norahaty mo يقول...

عودا حميدا
يا استاذ احمد

أحمد الصعيدي يقول...

ربنا يبارك فيكي يا دكتورة :)
انا بحب المدونة بس اهل المدونات مش موجودين مع الاسف

غير معرف يقول...

أخيرا
حمد الله على سﻻمتك ياشاعر
دمت بخير لمملكة
دام قلمك ينبض عشقا

أ . ش



أحمد الصعيدي يقول...

شكرا ايها المجهول :)

غير معرف يقول...

نورت مدونتك يا شاعر
ما اجملها ليلى

S.h

عاشق الأمل يقول...

وعلى سبيل العشق كتبت بالضوء عن عينيكى فهل سواى عن عيناكى قد كتبا دام الله تميزك فى انتظار المزيد