الجمعة، 7 يناير، 2011

خدك


مُـذ كان الحب في مدينتي

زرعت في قلب الصبا أزهارا

وأضأت الثريات تـَخـَالهُن نجوما ً

وأشعلت في وجه الكواكب نارا

وأغدقت شفاه العاشقين مياها ً

وزيـَنت ورد الخدود بُهارا

وبدلت ظلام الليل نهارا

وأدرت حول ظلامه أقمارا

وجعلت من نهديك قصيدة عشق ٍ

وشققت عند تفَـتـُقهما أنهارا

وكتبت في عينيك الشعر كما أري

وتخذت من سوادِهن عقارا

ونقشت أحبك فوق جدار خدك

وتركت توقيعي تحتها للعالمين مزارا

هناك 4 تعليقات:

amiralcafe يقول...

ونقشت أحبك فوق جدار خدك وغطيت وجهك بالخمار الاسودي حتى لا يراك غيري
سلمت على هذه الكلمات من العشق ....
رؤوف

جايدا العزيزي يقول...

مُـذ كان الحب في مدينتي

زرعت في قلب الصبا أزهارا

وأضأت الثريات تـَخـَالهُن نجوما ً

وأشعلت في وجه الكواكب نارا

وأغدقت شفاه العاشقين مياها ً

وزيـَنت ورد الخدود بُهارا

وبدلت ظلام الليل نهارا

وأدرت حول ظلامه أقمارا

وجعلت من نهديك قصيدة عشق ٍ

وشققت عند تفَـتـُقهما أنهارا

وكتبت في عينيك الشعر كما أري

وتخذت من سوادِهن عقارا

ونقشت أحبك فوق جدار خدك

وتركت توقيعي تحتها للعالمين مزارا

سيدى

/
\

هنا
وعلى شطأن البح ـر والح ـب
أعترافات من نوع مختلف ..
أعترافات لنبض شارف
على الهلاك من شدة
ما عآنى من بحور الحب ..
ومن أغواره العميقة
.
.
ياعنوان الرقي
وياترنيمة الحرف الخالد
كل واحات الجمال تصبو اليك
وتنهل من حرفك عذوبتها
ايها المنساب كرشة عطر بين الحرف والحرف
وكأشراقة صباحٍ بين الكلمة والكلمة
وكليلة مقمرة بين السطر والسطر

كلما ادخلُ متصفحك اتهيأ .. وتتخذ نفسي طقوساً خاصة
فقط حينما اكون هنا..
اسمع الابتهالات الهادئة والمتوشحة بثوب الوفاء والشوق
وانظر للربيع حينما يكون في أوج زهوه
واتنسمُ الهبوب المُسكر بين شطأن البح ـر
ايها النقي
يعجز الحرف عن الثناء
وتعجز الكلمة عن الوفاء
ويعجز النغمُ عن مجاراة ماتسكب
فمنذو دخولي الاول لهذه الخاطره اعطيتها صوتي دون هدء بشخصيه من سكبها
هنيئاً لنا بهكذا قلمٍ .. وروح

كل ابتسماتى وورودى اهديك عن طيب خاطر

دمت فى حفظ الرحمن

تحياتى

غروب يقول...

ازيك يا صعيدي

عجبتنى اوى القصيده العاميه اللى قبل دى بمرتين وعجبنى كمان الفستان الاسود

غروب

mrmr يقول...

ازيك يا شاعر الصعيد
كلام جميل ولا يختلف عليه اثنين
شئ من غريب ابداعك يا صعيدى
دام قلمك وابداعك