السبت، 23 يناير، 2010

استمعت لرائعة تميم البرغوثي ( في القدس )

بين أوراق الأخت العزيزة خواطر شابة

وأستأثرني كثيرا كلماتها فقمت أنسج بعض

كلماتي حتي لأني أستنبطت من جمالها بعض العبارات

ويا قدس عذرا إذ لا أملك إلا القلم والدعاء

اسأل الله الشهادة فيكي خالصا لوجهه الكريم


القصيدة


مــــــــــــررت عــــــــلي الــــــقدس فظلــــــــني بـــــــــين الأعـــــــادي


صــــــــوت الــــــــرصـــــــاص وبعــــــــــــض حـــــــــطام دورهـــــــا


فســــــــــألت نفــــــــــسي عــــــــن غــــمامــــة صــــــيف كــــــانـــت


تطــــــــــوف بــــــــنا حــــــتين كـــــنت فـــــي الـــــزمان أزورهــــــا


وتمنــــــــيت لـــــــو أن الــــــذي وهــــــب الحــــــــياة لــــــــدونـــــها


دب الحــــــــــــــياة عـــــــــــلي شــــــــــــــواطئ ســـــــــــــورهـــــــا


ويــــــا ليـــــــته مـــــــن دم الشـــــــــهداء أغـــــــــدق مــــــاءهـــــــا


وأجــــــــراه يـــــــنابــيــــــعا بـــــــــين حـــــــــنايا خــــــضرهــــــــا


فــــــي الـــــــقدس تـــــــــوراة وإنجــــــــــيل وأوراق زبــــــــــــــور


وبــــــــركات أركـــــان يحــــــــضن يمــــــناهـــــا يـــــسـارهــــــــا


فـــــي الــــــقدس بعــــــض خنـــــــازيـــــر يغــــــلقون شــــوارعا


وينــــــــــشرون الفــــــساد بـــــــــين ســــــهولـــها وجــــــبالــــها


فــــــي الــــــقدس ســــــياح لا يــــــــــرون الـــــقدس إطــــــــلاقا


وتــــــراهــــم لا يــــــذكـرون مــــــنها إلا طـــــــيف خــــــــيالـــها


فـــــي الــــــقدس ومـــــن فـي الــــقدس ســــــوانا ومــــــن نحن


إذا لـــــــم نـــركـــع بالقـــــبلات عـــــــند شــمــــسها وهــــــلالها


وفـــــي الــــــــقدس أبنــــية وأحـــــجار مــــرصـــعة بـدم الشهيد


والكــــــــل يتمـــــــــني الفـــــــــناء بــــــــــــين ضــــــــلوعـــــها


الـــــــــقدس فيــــــنا وتـــــــرابـــــها لــــنا كــــمثل جمـيع الأنبياء


متلفــــــفين ومطـــــــــوقـــــــــين وميتـــــين بــــــين حـــــــبالها


فالـــــقدس يــــاقــــــوتــــة حـــــمراء تــــــري قــــــدر الله فــيها


ينـــــــثرالــــــبركـــــات علـــــي رؤوس الأطـفال عــــند جــبالها


والقــــدس صــــبية ألـــقي الصباح علي وجهها الســـحر


والكل مفــــتون بتلالها ويـــرجوالشهادة بــــين ظــلالها


إنــــــي لأعـــــرف ريحـــــها مــــن غـــــير بصـــــــيرة


وأشـــــــــم روح صـــــلاح الــــــدين بـــــين ربـــوعها


وحــــــدثت نفـــــــــسي لـــــما غــــــدوت بـساحــــــها


مــــال أيــــــام الحــــبيبة ؟ قـــــديمــها وحــــــديثـــها؟


أتـــــلك التي نــــام الــــزمان علي صــــدي أوتارها ؟


وتـــلك المنازل في الــــربـــوع كيف حــال مقيــمها؟


نشتاق أزهارك يا قدس في السراء والضراء نحبها


وحـــدثني التاريخ حــين كنت أهـذي من شدة بأسها


يا أيها الـــعربي الـــذي أغـــرقت دمــوعك أرضها


قــــل للــــذين تسامــــروا وكأس الخــمر في يدهم


وتـــركـــوهـــا تــــــئن فــــي الــــضلالــــة وحدها


مــــتي تبــــصر الشـــعوب بأنـــها أرض الأنــبياء


فـــــسوف تــــــعود الـــــقدس لـــــسابق عــهدها


مــــــتي يبـــــصر المســــلمون الــــعز بغير مذلة


تــــطال رؤوســــهم وجــــه السماء بين نجـومها

ليست هناك تعليقات: