الخميس، 28 أبريل، 2011

نساء علي الأسفلت

سنواتٍ مرت عليــــــها يا صديقاتي

ولازلتُ أذكرُ بين الــورى مأســــاتي

أري عـيــــونَ الناس ِباتت تحاصـِرني 

أري أحزانـي تكـابدُنـي .. أرى ذاتـي

حاكٍ عجوز ٍكان على الدرب ينادينـي

نهداك ِيا غالـيتــي سيُـنـيرا حديقاتي

صغيرتي فنُ الأنــــــوثـة صـَنــعــتــي

فأقدِمي مليكة ًعلى عـــرش ِالجميلاتِ

ويأخــذني عذبُ الــكلام ِعلى أعتـابـِه

وتصيرُ العاهراتُ  الـ عنده حبـيباتي

وأفتـــعلُ الخـــطيـئـة َدونــما ســببٍ

وأُقيم الرجالَ في محرابِ حُجــراتي

وعلي باب البيتِ عندهُ عجوزٌ أذكرُ قولها

للجنس ِعطرٌ أشهي من عطر ِالمدارات ِ

هي الـشيطانُ وقوادةُ البــيــت هــنــــا

تعرض علي المتسولين لحم الشهيدات ِ

هذي فتــاة ٌفي العــشرين شــهـــيــــة ً

أشهى من الـخمر الـ.. في الزجاجــات ِ

أو إن شـــئــــت فـــضـــاجــع هـــــذه

أنثي تحِـل القمر من طـَوف ِالمجــــراتِ

وهذه سيدي شقـــراءُ أسودُ شـــعـرُها

تزيد الـلــيل جمـــالا ً فوق المـخـــدات

وذاك حقيـــرٌ يداعبُ شـــعري برفـــقٍ

حبيــبـتــي انك الأغـلـي في محطاتي

أيُ ألهٍ ندعوه  فيمحو خطايانا؟

ونحن أدني من حفنة رملٍ ضئيلاتِ

وأيُ جلادٍ ذاك الذي نرجوه أن يـُلاطفنا

 ونسأله أن يَحنو علي ظهرِ ِالسجيناتِ

إنها الرذيلة ماذا بعدها

غيرَ نساء ٍعلي أغلفةِ المجلات ِ

غير ذنوب باتت تحاصرني

ورجال عاشت علي أعتاب ساعاتي

غير أبواب هنا تفتح

وكلاب في الهوى تنبح

ولا أعرف أين تكون مرساتي

غير تاريخ صار يزعجني

غير أقدام الخطايا تحت راياتي

وبقايا فتاة بريئة كنت أعرفها

وأراها اليوم بالقهر تخشي صداقاتي

وماض قذر صار بين الناس يتبعني

ويرميني رفـــات علي أجساد أموات

هناك 3 تعليقات:

أحمد الصعيدي يقول...

الرجل يغترف الحكمة من معدن المرأة فإن كانت ذهبا ترقرق مع لمعانها وإن كانت غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه


وأنا في تقديري المرأة كنز لا يعرف قدره إلا من عرفها


مجرد رأي

جايدا العزيزي يقول...

شاعر الحرف

صباح جميل محمل بنسمات حروفك

التى تأملتها مرات ومرات لعلى أرتوى

ولكنى يا سيدى ما ارتويت بل سكرت حتى الثماله وفقدت الوعى على اعتاب بستانك

اى صباح هذا
انت الاغلى فى كل محطاتى

حقا ما اجملك فبين سطورك لا اجد سوى ورود تعزف سمفونيه لم اسمعها من قبل

وربى سيد الحرف

لن احاور ولن اناقش لانى استوعب كل حرف

واصل همساتك بهمساتى

وكفانى اليوم التأمل

لن انسى مطلقا ان اهديك افضل ورودى وعبارتى وشكرى وامتنانى

دمت كما عهدتك

تحياتى

فتاه من الصعيد يقول...

الخطايا تلوث الروح ..

ولكن الندم قد يعطي أمل في العوده للبراءه المفقوده

دمت مبدعا