الأحد، 28 فبراير، 2010

حلم


أجازة تدوينية ربما تطول كثيرا


سأفتقدكم بشدة



مُتعتي كانت منذ كنت صغيرا


ومتعتي دوماً أن أقيمَ قصورا


وأُنَصِبُ نسائي أميراتٍ في قصوري


وأُلْبسهن الـــتاج المُرصع والحريرا


وأشري لهُن مـا أشاءُ مـن الجواري


وأبذُر حول فراشِهِن الزبرجد والبخورا


وأطوفُ كسوسنةٍ بـــين أسوارِ القصور


وأجعلُ شَهْد مملكتي مُثيرا


وأرمي النَرْدُ لأختار مليكتي


ويعاندني النَرْدُ فــي أختياراتي كثيرا


وأنظرُ فأري النساءَ جميعُها


يحسدن من بالقصر ويطلُبن المرورا


وحولهُن من الرجال من يشكو لحالِه


مالِ هذا الفتي جــعلَ النساء تَثورا ؟


أصــدقٌ مــا يَــزعُــمُ فــي هـــواهُ ؟


نــراه يحكي كـــلاما يعلوه الغرورا


ومشكلتي أنني فـي فن الهوي رجلٌ


يجيدُ لغةَ الحــــرفِ ويُحسِنُ التعبيرا


ومشكلتي أنني أُمسك النَـبْتَ الصغير


فأسقِيَهُ حـتي أراه ينبت شــجرا كــبيرا


وأصفُ عنواني حدودَ الشمسِ لمن يريد


وأبني فوق شطأن نهديك الجسورا


وأتغني بالعشق كـــي يزداد عمري


وأكــتب الشــــعر كــي أحـــيا أميرا

ليست هناك تعليقات: