الخميس، 13 يونيو، 2013

عهد ماضينا



يا حب

لا تنظر إليّ نظرة الشاكي

وتقول بأنيَ متنٌ من غباء

وتضحك في كبرياء الشامتين

وابتسامتك العريضة تخفي خلفها

حنيناً للبكاء

وتردد الكلمات دوماً

بأنك قلت أن العشق مرض الأبرياء

وبأن الخيال وإن نعدو إليه متلهفين

يبقي ذنباً لا يحياه إلا الأغبياء

واللهفة .. والأماني

وأطفال حلمت بأنها منها ستأتي بالرخاء

ونجوماً معها حلمت بأنها تسامرني

وتسير غيمات العشق معها في السماء

وبيتاً سعيداً يوماً تخيلته بيتي

بنيته علي أفق الفضاء

يداعبنا

يغنينا

يحضننا

يمنينا

بأن الغد حتماً سيجمعنا

ونسقي الهوي كأساً

يدغدغ حزن ماضينا

نوشوشه بحلم قصتنا

ونودعها أمانينا

حتي إذا دارت بنا الدنيا

نجدد عهد ماضينا

وما كنت أحسب يا حب

أنك وهمٌ يغرس سمه فينا

ولم يكن لك في شرع الهوي وطناً

ولم يكن لك في شرع الهوي دينا