الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

عــازف الــــناي


وما أنا بالمصدق فيك قولا
.
ولكني شقيت بحسن ظني
.
ولكني شقيت بحسن ظني
.
ولكني شقيت بحسن ظني
.
هكذا قال المغني
.
وكأنه كان يخبر أني
.
طيف دخان حائر
.
تاه بين أطياف التمني
.
وصوت فتاة كانت تغني الحب
.
ومع الحزن ماعادت تغني
.
 يا عازف الناي مهلا ً
.
من قال لك قص عني
.
لازال وتر الربابة في يدي
.
يعزف اللحن في قلب المغني
.
لازلت رغم كل أحزاني
.
أحمل قنديلا ًيضئ  قبة فني
.
وإحساس علي العشاق ينساب
.
ويجري علي الرغم مني
.
في شراييني تحف إمرأة
.
هي خمري..  وحاني ..ووحي دني
.
تفح الحب بين مفاصلي
.
فتعيد شبابي زهراً يناغم سني
.
إذا توقف لحن شعري
.
تناديني يا سيد الشعراء غني
.
يا عازف الناي مهلا ً
.
فنايك صنعته من وهم ظني

الجمعة، 24 يونيو، 2011

بعض من بقايا جنوني

إهـــــــداء
.
لقلب لا يعرف
.
تعريف الحب
.

القصــــــيدة
.
أصديقتي

أجدبت شفاه الكون عن الهوي

فلملمي عشقك وأدخلي لصلاتي

طال شوقي إلي الغرام فأزيحي

الليل عن السكون واقبلي نزواتي

وحدثيني ما شئت عن العشاق

فما العشاق إلا ثري خفقاتي

وبعض من بقايا جنوني

علقتهم كالمصابيح خلف سماتي

تلك أرهقها الهوي وذاك عليل

وألاف الظباء بعد الهجر منتحرات

مُـلكي أنا قلمي لو تقبلين محبتي

أزرع أقمارك علي مدي ظلماتي

وأرش أزهار الربيع علي الغدير

وأحاكي طيور الكون في طرقاتي

وأرسم الصبيات بين طيات الغيوم

فيزدن بكاراً بين سحر دواتي

وأدير مفاتيح مدائن العشاق جميعها

وأفتح شبابيك العشق للنسمات

علي درب الضحي شاعر يمد اليدا

فهاتي جناحك للهوي .. هاتي

 أضاجع في شفاهك نساء العالمين

فتسكر من خمر الهوي قبلاتي

وأصف عنواني عينيك لمن يريد

فيزيد سحر الكون فوق رباتي

ويمر الغريب علي تلال العاشقين

فيري حلو العشق في مرأتي

لملمي يا صديقتي عشقك وأدخلي

وجه الحب أنا .. ولسانه كلماتي

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

هـــذيــانــي


يأخذني الحبُ وينساني
.
لحدودٍ خارج أزماني
.
يرسم قلبين علي كتفي
.
بينهما زهرة نيساِن 
.
وذراعك يطوف يعانقني
 .
ينسيني ريشة ألواني
.
ولوحات ِصبيات ٍ كانت
.
أطعِمُها لهفة َجـُدراني
.
ينقلني من تل ٍشرقي ٍ
 .
لسفح ِورودٍ إِسباني
.
ويزرع ُحـُبك ِغاليتي
.
قنديلا ً يَحملُ شُرياني
.
ويحمِلـُني وَسَط َالغيماتِ
.
فيَهزُ بقايا وُجداني
.
ويرميني علي موجةِ بحٍر
.
تجتاحُ برودة َشُطأني
.
تـُسمِعـُني لحنا ًشرقيا ً
.
يمحو أسطورة َألحاني
.
ويفتحُ بابا ًتجاه َالشمس ِ
.
يـُنسيني خارطة َزماني
.
ويُعطيني وطنا ًفي عينيك
.
يستوطنُ بقعة َأوطاني
.
وينثرُ نشوة َإحساسك
.
فتهدأ ُثورة َبـُـركاني
.
يحضن ُسطوري .. يعصِرُني
.
لحظة َألقاه ُويلقاني
.
لو أملك ُقدرا ًسيدتي ؟
.
أه ٍلو كان بإمكاني
.
لزرعتكِ قمرا ًقرب َالبيتِ
 .
ولجعلت ُعيونك ِعـُنواني
.
ولنقشتُ علي قبةِ داري
.
بأن َوجودك ِأحياني
.
وأحيا بقايا شاعر
.
مات َبحسرةِ حِرماني
.
وأعادَ الحرفَ لِطاولتي
 .
يَـتـَرَقـرَقُ من فوق لساني
.
فيهُـزَ الوردَ بمُهجتِـهِ
.
ويتغني الكونَ بألحاني
.
يعشـَقـُك حرفي غاليتي
.
وقلمي يرقصُ ببناني
.
أهٍ من حـُبكِ سيدتي
 .
أنساني اسمي ومكاني
.
أهٍ من حـُبـُكِ أفقدني
 .
معصية َالحبِ وإيماني
.
ورحتُ علي مَهـَلٍ أهـذي 
.
وعَـشِقتُ بحبك هذياني

الأحد، 12 يونيو، 2011

الـــغوانــي


إهــــداء
.
لكل من ينسب للصعيدي
.
ما ليس فيه
.
القصـــــيدة
.
ويقول عني السفهاء نذلاً
.
وأكثروا فيا الملامة والعتابا
.
وألصقوا إسمي بأسماء الغواني
.
وألقوا ببجاحة علي وجهي الترابا
.
وقالوا بأن الجنس بات قوتي
.
وقوت الخالعات لي الثيابا
.
وأني أحب من النساء وهن كثر
.
من تبني علي نهديها قمما ًهضابا
.
وذات الشفاه الحمروات قالوا أحبها
.
وأن شيبي بعد عناقها يبقي شبابا
.
وأني لم أر قط كالنساء متاع دنيا
.
وأن حضني إذا ما لامس أحضانهن ذابا
.
فإني يا سفهاء إبن الأكرمين
.
وأصلي أعلي من أن يلطخ أو يعابا
.
إذا ما لا قيت من يسب نسبي
.
أخرجت من مقاصيري حروفاً غِضابا
.
تصب القباحة علي وجوه الكاذبين
.
بسباب عهرلا تجاوزها سبابا
.
فإذا ما أفرغت حرفي علي السفهاء
.
رحلت عنهم  وديارهم أمست خرابا

السبت، 4 يونيو، 2011

صـــــورة

 لنا لقاء بعد شهر رمضان
.
إن شاء الله تعالي
.
القصــــيدة
.
تباري العشاق أشعاري فتغلبهم

فشكرا لمن صنعت فتوحاتي

وشكرا لمن كانت تغطيني بأعينها

وتزرع الزهر في حديقاتي

وتزركش الألوان أصفرها وأحمرها

وتخيطها وردا في عباءاتي


أه منك .. سوسنة

من الماس تنام بين راحاتي

شهور مضت ومازلت حبيبتي

الصورة الأشهي علي جدران صالاتي

أنا من هواك .. ومن عشقك متعب

فرفقا بأعظمي.. وهونا بإنفعالاتي

يا أحلي إمرأة ..كفي عن هوايا

فما عدت أذكر تصاوير خيماتي

إني اريحك من عناء محبتي

فأحملي حبك وأرحلي عن شراعاتي

اني أحبك ... ولا أري

بعد الرحيل... كيف تكون مأساتي