الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

هذيان إمرأة


أكـــــتب ولـــــو بيـــــت شــــعر واحــد

.

وأذكــــر بــــأني مــــن صنـــيع شـبابك

.

وأنســـي يـــا رفيــقي المــرارة والأسي

.

واســــقي ربيــــعي مــــن أريــج عبابك

.

ذاك قـــلــــبي الصغــــــــير فــــهدهــــد

.

النـــهد فــــوقـــه مـــن نـــدي أعصــابك

.

وخـــط بأناملك علـــي صدري الحــنون

.

اسمــــينا وكفكف الحــــزن عـن أهدابك
.
.
أنت لــــي حـــكايا العاشقــــين جميـعهم
.
.
.
أنت الــــذي تــــربيت فــي ربي أعتابك
.
..

وتـــلك الحـــديقة بضوء عينيك زرعتها

.

وهـــــذي الــــورود تفــــوح من أبوابك

.

أنت كــــأس الخـــمر الكريم فــي شفتي

.

فــــما أطـــيب ذاك الخـــمر من أكوابك

.

فضــــع يــــدك العصماء علــــي كتــفي

.

وفــــك بأناملك حــرير شعري المتشابك

.

أتيت مـــــن رحــــم العشاق يـــا عمري

.

أهـــــدي اليك بعــــض من بريق شهابك

.

وهـــذي الكلـمات كـــانت بين أمتــــعتي

.

وهـــذا الحب قطـــفته مــن ثري أعتابك

.

فهل مـــن حـرف يطمئنني بأنني الأغلي

.

وأننــــي الأشهي علي جـــدران محرابك

.

وأننــــي مــــازلت قلــــب لا نظــــير له

.

وامــــرأة فيــــحاء تفــح فــــي أعصابك

.

وأنـــــا خلقــــنا كــــي نــــكون لبعضـنا

.

أنت لي .. وأنــا أحيا علي سطور كتابك